القائمة الرئيسية

الصفحات

جمعية مهنية تنبه إلى ارتفاع ضحايا النقل الصحي و تدعو إلى الإحتجاج.



نعت الجمعية المغربية لممرضي التخدير و الإنعاش في بيان لها، شهيدة الواجب المهني و الإنساني الفقيدة "رضوى لعلو" التي قضت نحبها أثناء تأدية مهامها في حادث انقلاب سيارة إسعاف يوم الثلاثاء الماضي. 

و ندد البيان بإنعدام شروط الحماية و السلامة  للمهنيين و الحالة الكارثية لأسطول النقل الصحي مما خلف مصرع عدد منهم، ايمان اوبلوش، محمد إزيرار، السعدية جيدور.. وصولا إلى رضوى لعلو وإصابة عدد منهم في حوادث متفرقة تسببت لبعضهم في عجز مؤقت او كلي  (هند تيدارين مثالا..).

و طالب ذات البيات بالتدخل العاجل للوزارة الوصية و الفعاليات المدنية و السياسية و تظافر الجهود لوضع حد لهذا الخطر الذي بات يهدد حياة المهنيين، المرضى و مرافقيهم، و تحسين أسطول النقل وتأهيل المؤسسات الصحية لتستجيب لحاجيات المرضى دون دفعهم للتنقل. 

  و دعت الجمعية كافة أعضائها من ممرضات و ممرضي التخدير و الإنعاش  إلى حمل الشارة السوداء طيلة الأسبوع المقبل  حدادا على روح الفقيدة "رضوى" و تنديدا بهذه الآفة التي باتت تحصد أرواح المزيد من الأطر الصحية و المرضى و المرافقين.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات