القائمة الرئيسية

الصفحات

مراكش.. اختتام فعاليات اليوم الدراسي حول موقع المراكز الإستشفائية الجامعية بالمغرب في المنظومة الصحية و انشغالات الأطر الصحية.


احتضنت قاعة المحاضرات "محمد حريف" بمركز الأبحاث السريرية بالمركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش  زوال اليوم السبت 22 فبراير 2020، يوما دراسيا وطنيا حول موضوع "موقع المراكز الإستشفائية الجامعية بالمغرب في المنظومة الصحية و انشغالات و انتظارات الأطر الصحية".

و يأتي هذا الحدث الذي تنظمه الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش)، حسب المنظمين، في إطار جهود النقابة لفتح نقاش حقيقي حول مستقبل المراكز الإستشفائية الجامعية بالمغرب و الإشكاليات المطروحة داخلها (نظام التقاعد، النظام الأساسي..)، من أجل بلورة رؤية و مواقف واضحة ليتم طرحها و التفاوض بشأنها في إطار الحوار الإجتماعي.

و هي مناسبة تطرق خلالها المتدخلون إلى الملفات المطلبية للعاملات و العاملين بهذه المؤسسات الصحية من ممرضين، أطباء، إداريين، تقنيين، صيادلة و مهندسين.

و عرف اليوم الدراسي مشاركة أزيد من 100 إطار صحي و فعاليات نقابية ومهنية و مهتمين بالشأن الصحي، و خرج بجملة من التوصيات و الحلول من أجل الرقي بالوضع المادي و المعنوي للمهنيين و إنصافهم و كذا تجويد الخدمات المقدمة بهذه المؤسسات الصحية.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات