القائمة الرئيسية

الصفحات

تأسيس الجمعية الوطنية لأخصائيي العلاج النفسي الحركي بالمغرب.


تحت شعار " نحو افق و مستقبل مهني أرحب لكافة أخصائيي العلاج النفسي الحركي"،
عقدت الجمعية الوطنية لأخصائيي العلاج النفسي الحركي بالمغرب جمعها العام التأسيسي مساء يومه السبت 22 فبراير 2020 بفضاء دار الثقافة النور بالرباط. 

و يأتي تأسيس هذه الجمعية حسب البلاغ الإخباري لمؤسسيها : 

" إعمالا لمبدئنا الراسخ بالحمولة الكبرى و المهام الجسام الملقاة على عاتق الممارسين في النهوض بوضعية الأشخاص و الأطفال في وضعية الاحتياج او الإعاقة (حوالي 2 مليون مواطن) سواء من خلال الإسهام في عملية دمجهم الأنسب داخل النسيج المجتمعي او عبر تقديم خدمات العلاج و الرعاية الصحية المختصة في المجال النفسي - الحركي."

و أضاف ذات البلاغ، أن الوضع الشارد الذي يزاول فيه أخصائيو العلاج النفسي الحركي و الذين يقارب عددهم 250 إطارا صحيا، و الذي يتجلى في غياب التنصيص القانوني الواضح و التداخل في المهام بين عدد من المختصين، و تزايد البطالة في صفوف خريجي المعهد العالي للمهن التمريضية و تقنيات الصحة، إضافة إلى غياب التأطير و التكوين المستمر، و التطاول على الاختصاص و المهام من طرف بعض الدخلاء، و عجز المسؤولين عن توفير معدات العمل و الإطار المرجعي العلمي  للممارسة المهنية السليمة لمهنة النفساني الحركي.

و تهدف الجمعية الوطنية لأخصائيي العلاج النفسي الحركي بالمغرب إلى  التعريف بالمهنة و تسليط الضوء على  أهمية الخدمات الصحية التي يقدمها المهنييون في هذا المجال و الدفاع عنهم، إضافة إلى فتح النقاش و التشاور حول القضايا و الملفات المرتبطة بممارسة مهنة "أخصائيي العلاج النفسي الحركي". 

و يضيف البلاغ : 

"إن الأدوار التي يتوجب إن تلعبها جمعيتنا المتمثلة أساسا في تمثيلية أخصائيي العلاج النفسي الحركي أمام الدوائر الرسمية و تنظيم التظاهرات و اوراش التكوين المستمر و الندوات العلمية المختصة في مجالات الإعاقة الحسية و الحركية و الذهنية  و اضطرابات النمو و التوحد و صعوبات التعلم و تنظيم و المشاركة في الحملات التحسيسية و التشخيصي و التوعوية لفائدة المصابين بها و عائلاتهم المربين المختصين و مهنيي الصحة بصفة عامة، و في اوساط اندماجهم المدرسي و السوسيو-مهني، بالإضافة إلى المساهمة في نشر ثقافة الوعي الدامج للمصابين و المشاركة و المساهمة في البرامج الرسمية و الجمعوية ذات الصلة بمجالات اشتغال و تدخل أخصائيي العلاج النفسي الحركي. و أيضا خلق جسور التعاون و الشركات الوطني و الدولي بين الفاعلين المؤسساتيين الرسميين و الجمعويين ستجعل من أخصائيينا قاطرة اساسية في تنزيل النموذج التنموي الجديد الذي يضع الإنسان و في مقدمتهم ذوي الاحتياجات الخاصة في صلب اهتماماته و عضض أولوياته و سيهم في انجاح الخطط و برامج وزارة الصحة في مجال الإعاقة بالإضافة إلى تعزيز مبدأ الدمج الشامل، و تنمية فرص اعادة تأهيلهم و تطوير مهاراتهم النفسية و الحركية."

و بعد الإطلاع و المصادقة على مشروع القانون الأساسي الذي أعدته اللجنة التحضيرية، خلص الجمع العام إلى انتخاب المكتب المسير للجمعية، الذي جاء كما هو مبين في الجدول أسفله :

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات