القائمة الرئيسية

الصفحات

لنوجه سهام نقدنا في الاتجاه الصحيح



الصورة رفقته لبعض الأطر الصحية يعبرون عن فرحهم كالأطفال مع إحدى الحالات التي شفيت من "كرونا" بسطات


الأغلبية لم يحتفلوا بشفاء هذه الحالة لأن الأصل هو تبخيس جهود الأطر الصحية والخلط بينها وبين البنية التحتية المتردية وأوضاع المؤسسات الصحية التي هي من اختصاص الدولة ومسؤولية المجتمع أيضا الذي يضع أصبعه في العيون التي تحاول السهر من أجله.

أما الحالات السيئة فلا يخلو منها أي قطاع ببلادنا والمجتمع برمته منخور بها، كيف نبخس جهود ونحاسب من يعمل ويضحي ويعرض حياته وحياة أهله للخطر ويعمل بضمير ..
نحاسبه بما يعاني منه بدوره من تبعات اختلالات المنظومة الصحية والتي تشبه كل القطاعات العمومية المخربة والتي لا تنتج إلا العاهات ...

لنجعل "كرونا" فرصتنا للإعتراف بمجهودات الأطر الصحية وتحفيزهم وإقرار خصوصية قطاع الصحة والنهوض به، لنجعل منها فرصتنا لتأهيل قطاع الصحة.

لنكن منصفين نساء ورجال الصحة أكثر عرضة للخطر على المستوى الدولي وحياتهم مهددة، وببلادنا أكثر لأنهم يشتغلون دون حماية ولا إمكانيات حقيقة.

ولنوجه سهام نقدنا في الإتجاه الصحيح.

رحال لحسيني، نائب الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش).
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات