القائمة الرئيسية

الصفحات

حبيب كروم.. الجيش الأبيض في مواجهة كورونا الشيطان.



تجمع كافة  دول و شعوب العالم  على الدور الطلائعي  لمقدمي الرعاية الصحية اطباء وممرضين وباحثين ،في حماية وانقاذ المواطنين من خطر الموت الذي يهدد حياتهم وحياة اسرهم.

اجماع اعلنت عنه كافة دول العالم شعوبا و حكومة معا  عبروا على ان الاطقم الطبية والتمريضية يعدون الابطال الحقيقين وراء الحد من انتشار فيروس كورونا الشيطان،بفضل جهودهم المتواصلة وشجاعتهم في مواجهة عدو البشرية الذي ارعب العالم واوقف عجلة الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والرياضية..

 كل شعوب العالم  باختلاف الوانهم و اجناسهم  وديانتهم  ومذاهبهم عبرت و ابدعت بطرق عديدة و متنوعة تختلف من قارة الى اخرى و من  بلد الى اخر من اجل تعظيم حاملي الوزرة البيضاء جنود الصفوف الامامية المقاتلون المغامرون بارواحهم من اجل انقاذ ارواح غيرهم.

ببلادنا و بالامس القريب كانوا يجبون شوارع العاصمة قادمين من جميع انحاء المملكة من  اجل مطالب موضوعية ومشروعة بل منها من هي حقوق مكتسبة واخرى لم تكون لها ادنى اثار مالية، لكنها تلقت مماطلة ومراوغة  و وعود زائفة في ظل غياب ارادة حقيقية من طرف الحكومة لمعالجتها والاستجابة لها.

لن يختلف اثنين عن وجوب الشروع في الاستجابة الفورية لما هو أني و مستعجل مع توفير وسائل النقل والمبيث وو ساىل  الوقاية و الحماية مع ضمان استدامتها .

ان المعركة الشرسة والطاحنة مع فيروس كورونا الشيطان،لن تنتهي الا بانتصار محقق طال الزمن ام قصر، لكننا لا نريد منها ان تطول،و لا ان توقع  بالمزيد من الضحايا لا في صفوف جنود الجيش الابيض ولا في صفوف سكان العالم.

ان جميع المعارك  التي خضتها الانسانية في محاربة الاوبىة  عبر التاريخ والازمنة كانت لها نهاية، ونحن واثقون ان النهاية ستكون محسومة لصالح البشرية ضد الوباء وفيروسه الخبيث،بفضل ايماننا والارادة السياسية الوطنية و العالمية وقوة فيالق الجيوش البيضاء.

 سيكون دون ادنى شك  النصر حليفنا و مصيرنا، فرجاءا لا تكون ناكرين مرة اخرى، المعركة ستنتهي قريبا انشاء الله،فكونوا شاكرين و وافون و ملتزمون و فاعلون لما جاء في مداخلتكم وكتابتكم واعلانتكم وتدوينتكم وتصريحتكم، فاستجيبوا دون قيد او شرط  لابسط المطالب المشروعة التي صدحت من اجلها حناجر من هم واهبون لحياتهم وحياة ذويهم  من اجل انقاذ حياة  اسركم و ذويكم .

نطلب من الله عز وجل لنا ولكم السلامة والمغفرة.

حبيب كروم
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات