القائمة الرئيسية

الصفحات

نقابة تطالب وزير الصحة بإتخاذ إجراءات عاجلة لتزويد مهنيي الصحة بمستلزمات الحماية و إيجاد حل لمشاكل النقل و الإيواء.


أشادت النقابة الوطنية للصحة العمومية (فدش) بالوضعية الوبائية المستقرة ببلادنا، بفضل التعامل الصارم للدولة و اتخاذها لمجموعة من التدابير الإحترازية، حدّت مؤقتا في حصول الانفجار الوبائي الذي شهدته العديد من الدول الغربية المتقدمة، و جعلت من المغرب مثالا، بفضل إجراءاته الاستشرافية. 


و أعربت ذات النقابة، في بلاغ لها  عن فخرها بالإنخراط الواسع في صفوف كل الاطر الصحية الأبية و التعبئة الشاملة للتصدي لجائحة كوفيد19، رغم قلة الامكانيات و محدودية وسائل الوقاية و تزايد ضغط العمل الرهيب المرتبط بالنقص في الموارد البشرية و ارتفاع الحالات المشكوك فيها الخاضعة الفحوصات و العزل الصحي، و "هو الأمر الذي استطاعت اطرنا الصحية الوطنية التعامل معه بكل مهنية و نكران للذات، مما مكن من التحكم اللحظي في وثيرة انتشار المرض في بلادنا، فإن نقابتنا تؤكد على ضرورة استحضار ما يعيشه المغرب حاليا أثناء إعادة هيكلة المنظومة الصحية و ليس الاقتصار فقط على مؤشرات فشل نظام الراميد و إعطاء القطاع الصحي الأولوية و المكانة التي يستحق، في صدارة كل نموذج تنموي ناجح و بناءٍ يساير تطورات العصر و تحدياته  على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، كذا تجلي جحم تضحيات مهنيي الصحة و العمل على الحفاظ على كفاءاته الطبية و التمريضية و الإدارية و التقنية اللاتي يفقدها القطاع سنويا بسبب الاستقالات و التقاعد النسبي و كذا هربا من الظروف اللامهنية و القاسية التي يعيشونها"، يضيق البلاغ.  


و طالبت وزارة الصحة باعتماد كافة التدابير الكفيلة بضمان تزويد المؤسسات الاستشفائية و الوقائية بمستلزمات الحماية و السلامة للأطر الصحية بالأعداد الكافية (اللباس الخاص، كمامات FFP2، القفازات الطبية، وسائل التعقيم و التطهير الضرورية)، و التي يشتكي العديد من مهنيي الصحة غيابها، و يدعوها للعمل على إيجاد حل سريع لمشكل حضانة الأطفال بالنسبة للزوجين العاملين بالقطاع، و التفكير في صيغ جدية للإيواء الجماعي للأطر الصحية المشتغلة مع حالات مرض كوفيد19 في حالة تفشي الوباء. و كذا توفير وسائل النقل الجماعي للأطر الصحية اولا وسط المدينة التي يعملون بها و ثانيا بين المدن التي يعملون بها و مقرات سكناهم، و ذلك في ظل اعلان السلطات المختصة عن تعليق حركة التنقل وسائل النقل الخاصة و العمومية ابتداء من يوم ليلة السبت-الأحد، و عبر القطار ابتداء من مساء يوم الاثنين القادم.

و أفادت ان فشل كل المخططات الوزارية السابقة لترميم القطاع، راجع إلى مساعي الوزارة الأحادية التي لم تخدم المنظومة الصحية في شيء، في ظل تغييبها للمقاربة التشاركية و تعليقها للحوار الاجتماعي القطاعي. 

و أكدت ان ما يعشيه بلدنا اليوم من ازمة خانقة سببها الأساسي تخلي الحكومة التدريجي عن القطاع الصحة و تهميشه في مخططات السياسات العمومية، على أمل ان تتجاوز بلادنا هذه المحنة في اقرب الآجال و بأقل الأضرار بفضل تضحية و استماتة و انخراط الاطر الصحية الأبية.

و دعت في الأخير الحكومة و وزارة الصحة الى اتخاذ العبرة فيما يقع ببلادنا و العالم لإعادة القطاع الصحي العمومي الى مكانته التي يستحق و العمل على ايلاء الاطر الصحية المرتبة الأولى في السياسات الصحية من خلال الاستجابة لمطالبهم العادلة و المشروعة و إيجاد سبل الترقي و التحفيز و النهوض بالقطاع عبر توفير وسائل و ظروف العمل اللائقة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات