القائمة الرئيسية

الصفحات

حبيب كروم.. "كورونا" تعيد ترتيب الحياة وتضع كل شخص في مكانه الحقيقي.


إن اعادة تقييم الحياة إجتماعيا و اقتصاديا و سياسيا و ثقافيا خلال مراحل ماقبل و بعد ظهور جائحة كورونا، سيخلص دونى ادنى شك او تردد إلى نتائج تؤكد التحول و التغير  في نمط العيش و الحياة  ليس فقط ببلادنا بل على مستوى كافة  بلدن العالم.

ان الظروف الصعبة التي تمر بها الحكومات و الشعوب ساهمت في إعادة ترتيب دور بلدان العالم  و أماكن الناس و و ضعت كل شخص في مكانه الحقيقي.

ان معركة الحكومات و الشعوب  ضد فيروس كورونا تختلف كثيرا عن المعارك الاعتيادية  التي عاشها العالم من قبل، و التي انقسمت فيها دول العالم  الى من معا ومن ضد، عكس معركة الفيروس التاجي الذي يضع جل البلدان في مرمى سلبي ليحاربها من مختلف الزاويا دون استثناء. 

معركة كورونا تغيب عنها تحالفات البلدان الكبرى و  المصنعة و يغيب عنها الحلف الأطلسي الذي ذمر مجموعة من الدول في حروب ضاربة، و لم تستطيع فيها امريكا  ابرام صفقات بيع الاسلحة الثقيلة ولاطائرات التجسس بدون طيار و لا هي استعملت حق الفيتو لصالحها  كما تقوم بذلك في القضية الفلسطنية  ضد الشعب الفليسطني، لم نسمع فيها عن المارينز الذي ذمر بلاد الرافدين، انه فعلا تحول عالمي سياسي وعسكري نوعي  في مجال المعارك والحروب الظالمة. 

و طنيا فقبل ظهور وباء فيروس كورونا أعتدنا و الفنا خرجات بعض الزعماء و النشطاء و المحليلين السياسين الذين يزعمون المعرفة و الفقه السياسي  و الوطنية المفرطة و الانتقادات اللاذغة لكل صغيرة وكبيرة يلعبون الادوار تارة مع وتارة ضد، لكن الاقدار والظروف شاءت ان يدخلوا جحورهم وان يلزموا الصمت.

الم يكن من الارجح ان يعيدوا نفس الخرجات من اجل  توعية و تحسيس المواطنين بخطورة العدو و العدوى، الم يكون من الارجح ان يساهموا بدرهم ابيض لمحاربة وباء فيروس كورونا و اثاره استجابة لدعوة عاهل البلاد و حفاظا لماء الوجه  و لوطنيتهم و اخلاصهم  الذي يتبجحون به امام الاتباع.

ربما فيروس كورونا جعلهم ينسلخون من كل القيم الاجتماعية و الاعراف السياسية مقابل سيادة مفهوم اللامبالاة هل سيزعمون مرة اخرى انهم على صواب وان غيرهم على خطأ ؟؟

لا بد من القيام بحجر سياسي لهؤلاء النماذج  ليخضعوا للعلاج و يحقنوا بجرعة حب الوطن و ابعادهم عن الساحة السياسية لاصابتهم بفيروس الكورونا السياسية الذي اصاب بسرعة البرق معظم ساسة بلادنا.

- حبيب كروم : فاعل جمعوي وحقوقي
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات