القائمة الرئيسية

الصفحات

رسالة مستعجلة إلى وزير الصحة لتوفير الحماية و السلامة لمهنيي الصحة.


وجّه الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، رسالة مفتوحة عاجلة لوزير الصحة بخصوص أوضاع مهنيي الصحة أمام محاربة وباء كورونا. 


و ثمن د. رضى شروف قرارات جلالة الملك محمد السادس بإنشاء صندوق خاص لتدبير جائحة "كرونا" و كل التدابير التي اتخذتها الدولة المغربية والحكومة والسلطات المختصة ودعوة الجميع للامتثال للإجراءات المتخذة للحد من عدوى الانتشار، و أيضا جهود وزارة الصحة وجهود العاملين بهذا القطاع بمختلف فئاتهم على التضحية والعمل الجبار الذي يقومون به، و كذا استجابة كل أعضاء الجامعة الوطنية لقطاع الصحة للانخراط الفعال والمسؤول في محاربة الوباء بكل نكران للذات. 

و أضاف المسؤول النقابي "لكن  في المقابل السيد الوزير المحترم ننقل إليكم بكل أسف ما رصدناه وما بلغنا من غضب واستياء وخوف من طرف مهنيي الصحة بكل المؤسسات الصحية ببلادنا بسبب قلة وغياب وسائل الوقائية الفردية الضرورية ، وللعبرة فبعض الدول تحول مهنيو الصحة فيها إلى ناقلي الفيروس خصوصا لعائلاتهم من كبار السن بسبب التهاون والتراخي في توفير وسائل الحماية والوقاية اللازمة لهم أو بسبب استنفاذها". 

وطالب بالإسراع باستثمار جزء من صندوق تدبير الجائحة لتوفير الحماية والسلامة كأولوية قصوى للمهنيين قبل إصابتهم بالعدوى وذلك بتوفير كل مستلزمات الوقاية الضرورية بالكميات المناسبة، و تسهيل وتوفير النقل اليومي لمهنيي الصحة بالمجان والتكفل بإيوائهم وتغذيتهم وبأطفال الزوجين العاملين معا في القطاع لتسهيل قيامهم بالواجب. 

و أشاد بمبادرات بعض المواطنين الغيورين من أرباب المطاعم والفنادق وغيرهم الذين تطوعوا لإيواء وتغذية الأطباء والممرضين ومهنيي الصحة ببعض الجهات، وهي التجربة الرائدة التي قامت بها بعض الشعوب تعبيرا منها عن شكر وتقدير جنود الصحة وبمثل تلك التدابير التضامنية تمكنوا من محاصرة الوباء، كما نبه المسؤولين بالجهات والأقاليم إلى ضرورة تكييف ساعات العمل لبعض التخصصات الطبية والتمريضية مراعاة لتجنب ضغط الألبسة والأقنعة الواقية مدة أطول وتفاديا للإرهاق حفاظا على قدرات ولياقة فرق التدخل تحسبا لأي احتمال طارئ.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات