القائمة الرئيسية

الصفحات

رفاق "المخاريق" بالنواصر يشهرون الورقة الحمراء في وجه مسؤولي الإدارة الصحية بالإقليم.


أثار تعيين مسؤولين بالمندوبية الإقليمية للصحة بالنواصر سبق و أن تم إعفاءهم على إثر اختلالات كبيرة، حفيظة الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش)، خصوصا بعد إقدامهم فور استلام مهامهم بالمندوبية الإقليمية على ترحيل ثلاثة موظفين من مكاتبهم عنوة دون موافقتهم أو انذارهم، و دفع ثلاثة موظفين آخرين من أجل مغادرة مصالحهم،و استهداف  أعضاء المكتب الإقليمي للنقابة المذكورة بالنواصر.

و سجلت ذات النقابة، في بيانها ليوم الخميس الماضي استغرابها  من الطريقة التي تتعامل بها المندوبية الإقليمية مع موظفيها، و استمرارها في طغيانها وضربها عرض الحائط مجموعة من المكتسبات.

و أمام هذا  الوضع، أعلن المكتب الاقليمي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بالنواصر، تضامنه مع ضحايا التعسف و الشطط في استعمال السلطة، و رفضه المطلق للحيف الذي يطال الموظفين، و تردي ظروف الإشتغال بالمندوبية، و شجبه للنية المبيتة للإدارة الصحية إقليميا في تصيد خطوات المناضلين و النقابيين عوض الانكباب على حل مشاكل الإقليم، بالإضافة إلى انعدام حس التواصل لدى المسؤولين بالمندوبية و عدم قدرتهم على التدبير.

و طالب البيان بمحاسبة المسؤولين على هذه السلوكات الشاذة و المتعجرفة تجاه جميع الموظفين بالإقليم، و تحميلهم المسؤولية المباشرة لتردي الأوضاع وحالة الاحتقان،وكذلك أي انجراف قد يعيق السير العادي لهذا المرفق العمومي،و ندد بشدة، بالتسيير الارتجالي والعشوائية في اتخاذ القرارات، و غياب سياسة و رؤية تدبيرية واضحة و مسطرة، و عدم الاستجابة الفورية لمطالب المكتب الإقليمي.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات