القائمة الرئيسية

الصفحات

حرب كوفيد 19 : حين تتوارى التفاهة ويتصدَّر العلماء..‎


تابعتُ عن كثبٍ ردود الفعل الَّتي أعقبت اقتراح الطبيب الفرنسي جون بول ميرا تجريب لقاح ضدَّ كوفيد19 في أفريقيا..ولم يُشْفِ غليلي غير ردّ مواطنه الدُّكتور ديديي راوول الّذي قال بالحرف أن 50% من شواهد الدكتوراه الَّتي تُناقش في فرنسا هي لأجانب وبدونهم لا يمكننا الحديث عن بحث علمي في فرنسا ..وأضاف أن أكثر الباحثين ذكاءً وحماسا ونشاطا في العمل هم العرب والسود،لانَّهم يعلمون جيِّدا أن طريق المجد هو البحث العلمي..

هاته الحقيقة غير خافية على كل من درس في الجامعات الأجنبية حيث يسجل الإسم العربي الإفريقي حضوره بقوة..ويتصدر المشهد العلمي ..
ومن محاسن حرب كورونا أنها كشفت لنا هاته الحقيقة بالملموس وفجّرت الكفاءات ببلداننا كما لم يحدث ذلك من قبل..

في المغرب وفي ظرف شهر ونصف.. تمَّ تطوير أجهزة تنفس اصطناعي من طرف خبراء وباحثين مغاربة وبعد أسبوعين ستكون الدفعة الأولى المكونة من 500 جهاز جاهزة..دون أن ننسى مخترع العرب لسنة 2019 يوسف العزوزي الذي يشتغل هو وفريقه على اختراع جهاز تنفس اصطناعي يمكن أن يستعمله من 5 إلى 10 مرضى في آن واحد..
تم اختراع طائرة دون طيار  مهمتها المساعدة في الكشف عن المرض والبحث عن المرضى المحتملين..
تطوير جهاز كشف الحرارة عن بعد..وتحقيق الاكتفاء الذاني من معدات الحماية الطبية..وبداية تلقي طلبات التصدير من بعض الدول الأوروبية..

في الشقيقة الجزائر ..قام الخبراء والباحثين هناك بتطوير جهاز تنفس اصطناعي 100% جزائري..
وفي مركز البحث الوطني بقسنطينة قاموا بتطوير جهاز لكشف المصابين بالوباء في ظرف نصف ساعة..الجديد في هذا الجهاز هو اعتماده على الحمض النووي بدل قطرات الدم..وسيكون جاهزا بعد شهر ونصف والجهاز بمواصفات عالمية..
في غزة المغلق عليها بابها منذ سنين..يعكف مهندسين على تطوير جهاز تنفس اصطناعي بتكلفة زهيدة..وللإشارة فقط هاته الأجهزة تكلفتها تصل إلى  حوالي 40الف دولار للجهاز الواحد..

العديد من الشباب العربي في مختلف البلدان قام بإنشاء انفاق للتعقيم الذكي موجهة للمراكز الاستشفائية والحماية المدنية..
الأمثلة  أكثر من أن يحصيها قلم..كلها كشفت أننا بعافية حين نعطي الكلمة للعلماء والكفاءات..دون أن ننسى أننا نتحدث عن بلدان تكاد تنعدم فيها ميزانية البحث العلمي..امام الملايير التي تنفق على التافهين الذين تواروا الآن كالجرذان !
فشكرا لكوفيد 19الذي صحح العديد من المعادلات.. وسيعيد بناء الأولويات..

فوزية لهلال، إطار صحي.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات