القائمة الرئيسية

الصفحات

نقابة تراسل وزير الصحة لإعتبار الإصابة بفيروس كورونا حادثا مهنيا و تحفيز مهنيي الصحة ماديا و معنويا.



راسلت النقابة الوطنية للصحة العمومية (فدش) وزير الصحة، بخصوص موضوع تعويض الأطر الصحية عن حوادث الشغل المرتبطة بالإصابة بفيروس كورونا المستجد و تحفيزهم ماديا و معنويا، و كذا اعتماد كافة التدابير الكفيلة بضمان تزويد المؤسسات الصحية بمستلزمات الحماية و إيجاد حل لمشكل رياضات الأطفال بالنسبة للزوجين العاملين بقطاع الصحة، إضافة إلى توفير الإيواء للأطر الصحية في إطار العزل الإحترازي و النقل. 


و هذا نص الرسالة كاملا :

"إلى السيد وزير الصحة المحترم

الموضوع : تعويض الاطر الصحية عن حوادث الشغل المرتبطة بالإصابة بفيروس كورونا المستجد و ضمان شروط تحفيزهم. 

تحية طيبة و بعد، 
تبعا للموضوع المشار اليه اعلاه، تتابع النقابة الوطنية للصحة العمومية العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بشكل آني و مستمر التطورات التي يعرفها الوضع الوبائي بالمغرب على ضوء تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد19 و حجم الإصابات المتزايد في صفوف مهنيي الصحة بمختلف فئاتهم، و هو ما أدى إلى تسجيل ثلاثة حالات للوفاة في صفوف مهنيي الصحة و عشرات الاطر الصحية الخاضعين سواء للعلاج او الحجر الصحي رفقة عائلاتهم بأكملها. إننا في النقابة الوطنية للصحة العمومية ف د ش اذ نتقدم بأصدق مشاعر الاسى في فقدان الاطر الصحية باعتبارهم شهداء للوطن و نجدد الدعوى للمصابين بالشفاء العاجل العودة السالمة، فإننا نعرب عن عظيم مشاعر الفخر و الاعتزاز بأطرنا الصحية المجاهدة في الصفوف الأولى للتصدي للجائحة و ضمان اجود الخدمات الصحية للمصابين بفيروس كورونا المستجد بكل نكران و تضحية؛ مشددين على وزارتكم بإلحاحية اعتماد حادث الإصابة بمرض كوفيد19 المترتب عن فيروس كورونا المستجد كحادث للشغل وفق ما هو مكفول في قانون الوظيفة العمومية، و ما تستوجبه الإصابة من حقوق مكفولة للعاملين بالقطاع أثناء قيامهم بواجبه المهني و كذا ضمان تعويض مادي كاملا و مكمولا و جبرٍ للضرر معنوي و نفسي و اداري، اعترافا بالأدوار و التضحيات التي تقدمها الاطر الصحية بكل فئاتها و كذا تشجيعا على تفانيهم و اخلاصهم و فاءهم بكافة التزاماتهم و أدوارهم. كما تدعو النقابة إلى إقرار مقتضيات آنية من شأنها تحفيز و تشجيع مهنيي الصحة ماليا و معنويا على العطاء و البذل، و كذا اعتماد كافة التدابير الكفيلة بضمان تزويد المؤسسات الاستشفائية و الوقائية بمستلزمات الحماية و السلامة للأطر الصحية بالأعداد الكافية (اللباس الخاص، كمامات FFP2، قفازات الطبية، وسائل التعقيم و التطهير الضرورية و التي يشتكي العديد من مهنيي الصحة غيابها اليوم عن مقرات العمل، و ندعوكم للعمل على إيجاد حل سريع لمشكل رياضات الأطفال بالنسبة للزوجين العاملين بالقطاع، و التفكير في صيغ جدية للإيواء الجماعي للأطر الصحية المشتغلة مع حالات مرض كوفيد19 في حالة تفشي الوباء. و كذا توفير وسائل النقل الجماعي للأطر الصحية اولا وسط المدينة التي يعملون بها و ثانيا بين المدن التي يعملون بها و مقرات سكناهم
و ختاما، و تقبلوا أسمى عبارات المودة و تقدير.
و السلام. /."
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات