القائمة الرئيسية

الصفحات

د. عماد سوسو.. العمل النقابي شرف و ليس "سمسرة".


العمل النقابي يجب ان يكون مؤطرا فكريا و أخلاقيا، حتى لا يفقد البوصلة، و تكون له اهداف واضحة محددة في الزمان و المكان.

أما ان يكون مسخرا لخدمة الإدارة او توجهات داخلها و لوبيات و مصالح شخصية، او لتصفية حسابات معينة بين مسؤولين متناحرين حول الغلة، او يسعى لكبح غضب القواعد و ترويضها بواسطة مسرحيات احتجاجية هنا و هناك او ترضيات لبعض المشاغبين بتنقيلات او مناصب فهذا يعتبر سمسرة لفائدة  مسؤولين في ادارة فاسدة و من يمتهنونها هم بكل بساطة سماسرة لا علاقة لهم بالعمل النقابي، تراهم يختبئون في اطارات نقابية و ينتقلون من حزب الى حزب  حسب الطلب ارضاء لمسؤول في ادارتهم كخرفان مجرورة و لاستجداء حصانة معينة و هروب من عصا قد تهوي عليهم في اية لحظة عندما يحتاج مشغلوهم لكبش فداء يقدم قربانا لاخفاء معالم جريمتهم.

من يمتهن السخرة لا يمكن في يوم من الايام ان يدافع عن ملف مطلبي صغير او كبير او عن قواعد مقهورة، سيدافع عن مصالحه بكل ما أوتي من قوة، و من تراه يدعم هؤلاء  السماسرة او يسير في طريقهم  اما انه مستفيد، او يسعى للاستفادة، او لم يفهم بعد رغم ان هذه الازمة قد عرت الجميع و كشفت الحقيقة على رؤوس الاشهاد.

العمل النقابي شرف و ممارسة و اخلاق و فكر، وتأسيسه في اي موقع عمل يحتاج للشرفاء و الفضلاء و لوضوح الرؤية..

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات