القائمة الرئيسية

الصفحات

إختلالات تدبيرية لمسؤولي الإدارة الصحية بمندوبية الراشدية تستنفر رفاق "مخاريق".


بيان استنكاري(2)
قطاع الصحة بالرشيدية على صفيح ساخن 

   بعد المحطة النضالية الناجحة التي قام بها مكتبنا النقابي، رغم الحجر الصحي وصعوبة التنقل وذلك من أجل إلزام مندوبية الصحة بالرشيدية باعتماد القوانين في تدبيرها للموارد البشرية، وحثها على إيقاف تنفيذ ما تبقى من بنود الصفقة المخزية، والاستناد على الدورية الوزارية المنظمة للحركة الانتقالية ولمجموع  المحاضر والالتزامات المتفق بشأنها منذ يوليو 2019. 
   إلا أن ما أقدمت  عليه المندوبية في الأسبوع الذي تلا الوقفة الاحتجاجية الأخيرة، بمنحها مذكرات انتقال لا تخضع لأي قانون بكل غطرسة وتعنت ضاربة عرض الحائط مبدأ تكافؤ الفرص وتماديها في تنفيذ باقي بنود الصفقة النتنة أجج من غضبنا، وخلف سخط وتذمر واستياء كل الأطر الصحية وأذكى الاحتقان بين العاملين. 

  وأمام هذه التطورات الخطيرة التي لم تبقي على أي أثر للثقة بيننا وبين هذه المندوبية، وبعد دراسة مستفيضة ومتأنية للشأن الصحي بإقليم الرشيدية بمختلف جوانبه، نعلن ما يلي :

- نستنكر وبشدة فساد الإدارة الصحية الخطير، وندين محاولة الحزب المعلوم الهيمنة على كل تمفصلات الشأن الصحي بغية استخدامه في الدعاية الانتخابية.

- نجدد مطالبتنا بإبعاد ومحاسبة رئيس المصلحة الإدارية والاقتصادية رمز الفساد بالمندوبية الإقليمية للصحة بالرشيدية.
- ندعو للتراجع الفوري عن كل الانتقالات غير القانونية، والقطع معها بصفة نهائية. 

- نطالب بعدم التمييز بين المنتقلين وذلك بمنح كل المنتقلين في الحركة الانتقالية الاعتيادية مذكرات انتقالهم على غرار زميلاتهم وزملائهم.

- ندين تواطؤ المديرية الجهوية المكشوف مع الفساد الإداري وحمايتها لفاسدي المندوبية، وتسترها على كل خروقات وتجاوزات المندوبية الإقليمية للقوانين المؤطرة لحركية الموظفين، خاصة وأن ممثلا عن مصلحة الموارد البشرية بالمديرية الجهوية شارك في اجتماع عقد بالمندوبية الإقليمية ووقع على محضره الذي خلص إلى إلزام المندوبية بإرجاع كل المنتقلين بطرق مشبوهة إلى أماكن تعييناتهم الوزارية الأصلي

- نناشد الوزارة الوصية التدخل العاجل لوضع حد لكل هذا العبث والفوضى، والعمل على تصحيح هذه الأوضاع المزرية.
    بناء على كل ما سبق نعبر عن تضامننا المطلق مع الأطر الصحية المنتقلة والمتضررة من هذا الفساد الإداري لانتزاع حقها المشروع في الانتقال، وندعو أعضاء مكتبنا النقابي للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية المزمع خوضها أمام  المديرية الجهوية للصحة درعة- تافيلالت يوم الإثنين 15 يونيو 2020 على الساعة الحادية عشرة صباحا للتعبير عن امتعاضنا من هذا الفساد البين، وذلك لإحقاق الحق وإزهاق للباطل.

   كما نحيي الأطر الصحية على تضحياتها الجسيمة وتفانيها في خدمة الوطن والمواطنين خاصة في ظل هذه الجائحة، ونعدكم أن نضالنا مستمر ومتواصل حتى تصحيح هذا الوضع الكارثي، وأننا سنخوض مختلف الأشكال النضالية خدمة للبلاد  والعباد، وغيرة على إقليمنا العزيز الذي يستحق الأفضل. 

عاشت الجامعة الوطنية للصحة صامدة مناضلة
عاش الاتحاد المغربي للشغل

                                                                         الرشيدية في: 13-06-2020
عـن المـكتب                     
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات